الإثنين , 24 فبراير 2020

حسن عبدالرزاق

طالب دكتوراة في التربية - مناهج وطرائق التدريس في جامعة بخت الرضا بالسودان.

رسالة إلى المعلم الصومالي

يمثل المعلم اللبنة الأساسية لكل المجتمعات الإنسانية، وهو عامل أساسي ومحرك روحي للبشر، وليس امتيازا مقصورا على القلم والسبورة في الفصل، وليس من المحاذاة أن يكون المعلم وظيفة لكسب الأكل والمال، ومن طرف آخر فإن الآباء وأولياء الأمور في جميع أنحاء العالم يطلبون المعلم الجيد لأبنائهم باعتباره الأولوية الأولى، كما …

أكمل القراءة »

مزمنة تعليم ما بعد الفصائل الصومالية!

تمهيد: صدق من قال «تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل، لأن منح الحرية لجاهل كإعطاء السلاح لمجنون» فيكتور هوغو. فساد التعليم يفضي إلى نهاية المجتمع، ونهاية المجتمع تؤدي إلى زوال الحياة، فزوال الحياة تقتضي نهاية أرواح الضمائر والمشاعر تلك نتيجة كاملة. بوابة التفكك في التعليم الصومالي: بعد أن مكثت الحكومة العسكرية …

أكمل القراءة »

أزمة التعليم وإنجابها عند الأمم!

صدق من كانت مقولته ” الجهل في حقيقته وثنيىة لأنه لا يغرس أفكارا بل ينصب أصناما” مالك بن نبي، ولا يعيب المرء بفقره ولا عيب في جسمه فليس له في ذلك حول ولا قوة وإنما يعاب على قبح تفكيره ورداءة تعليمه، ولهذا قال إيمانويل كانط في مقولته المشهورة ” لكي تغيروا المجتمع ينبغي أولا أن …

أكمل القراءة »

محمود أحمد علي .. رائد التعليم الحديث في الصومال

مولده ونشـأته  ولد محمود أحمد علي نور في أوائل القرن العشرين وبالتحديد عام 1900 في بادية مدينة برعو، وتلقى تعليمه الأساسي في مدينتي برعو وبربرة. حفظ القرآن الكريم مبكرا ثم التحق بمدرسة الأساس بمدينة بربرة التي كانت تابعة للاستعمار البريطاني، وكان من أبرز الطلاب الصوماليين الموهوبين في مدارس الاستعمار البريطاني. …

أكمل القراءة »

بين الرؤية السياسية والانسجام التعليمي

ظل التعليم أحد أركان التقدم في المجتمعات الإنسانية على مدار تاريخ البشرية وأحد أعمدة التفوق لحياة البشر، وأن التربية والتعليم هما كيان الإنسان لتحقيق أهدافه التربوية التي تستند إلى تصميم من قبل المؤسسات التعليمية من خلال رسم الاستراتيجية العامة والسياسة التعليمية، إذن فلا تربية ولا تعليم بدون استراتيجية ولا سياسية …

أكمل القراءة »