الإثنين , 30 نوفمبر 2020

أوتشـا: نحو 342 ألف صومالي نزحوا بفعل كارثة الفيضانات

مقديشـو — قالت الأمم المتحدة، إن أكثر من 341 ألف شخص اضطروا إلى النزوح بسبب الفيضانات في الصومال خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية (أوتشـا)، في بيان الأربعاء، بأن الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة في الصومال تسببت في نزوح آلاف الأشخاص.

وخلال الأشهر الأربعة الماضية، اضطر 341 ألفًا و884 شخصًا إلى مغادرة منازلهم بسبب الفيضانات في البلاد، بحسب البيان.

وأوضح المكتب أن المناطق الزراعية الخصبة الموجودة على ضفاف نهر شبيلى في الصومال، كانت الأكثر تضرراً من الفيضانات.

وحذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، من ارتفاع منسوب مياه نهر شبيلى في مدينة بلدوين، بمحافظة هيران وسط الصومال، إلى 7.5 متر ومن إمكانية حدوث فيضانات أخرى بسبب ذلك.

وأشارت “الفاو” إلى أن 2.1 مليون شخص يواجهون نقصًا غذائياً في البلاد وأن الوضع سيزداد سوءًا مع فيضان النهر مجددا في ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وعادة ما يشهد الصومال في موسم الربيع فيضانات مدمرة، تجبر آلاف المدنيين على النزوح من منازلهم، وتلحق دمارا كبيرا في البنية التحتية للمدن والقرى المطلة على ضفاف نهري جوبا وشبيلى، بجانب جرف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية.

ومطلع سبتمبر/أيلول الماضي، أغرق نهر شبيلى أحياء في مدينة بلدوين، ما أجبر السكان على النزوح من منازلهم، متجهين إلى مناطق قد لا تصل إليها مياه الفيضانات.

المصدر: صــونـا         الأصل: مشـاهدة الأصل

عن محرر الشبكة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *