الجمعة , 14 أغسطس 2020

نائب رئيس الوزراء يدشن مركزا للإنذار المبكر من المخاطر

مقديشـو — دشن نائب رئيس الوزراء الصومالي مهدي محمد جوليد، اليوم الأحد، “المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة”، والذي يعد الأول من نوعه، بهدف الحيلولة دون حدوث الأزمات الطبيعية.

وقال جوليد، خلال افتتاح المركز، إنه “سيكون أول محطة إنذار مبكر من المخاطر في البلاد للحيلولة دون حدوث الأزمات الطبيعية التي باتت تتكرر بالصومال”.

ويعد المركز، الأول من نوعه الذي سيعمل على الحد من الكوارث الطبيعية من خلال رصد وتوقع التغيرات المناخية والأزمات الطبيعية قبل حدوثها.

من جهته قال وزير الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث الاتحادي حمزة سعيد حمزة، خلال الفعالية ذاتها، إن المركز سيساهم في توعية المواطنين من المخاطر، وسيعمل أيضا على توجيه الجهات المعنية في المناطق التي من المحتمل أن تتعرض للخطر.

بدوره، قال أحد القائمين بأعمال المركز خضر محمد نور للأناضول، إن المركز يعتمد على كوادر محلية تستخدم أحدث آليات للإنذار المبكر، ومن اختصاصاته توقع الكوارث الطبيعية قبل حدوثها وإيصال التوقعات للمؤسسات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ويعد إنشاء مثل هذا المركز أمر ضروري في بلد كالصومال، الذي تضربه العديد من الأزمات الطبيعية من مجاعة وفيضانات وجفاف على مدار العام.

وكان الصومال يعتمد سابقا على المؤسسات الأممية فيما يتعلق بالإنذار من مخاطر الجفاف والفيضانات والتي قد تسببها التغيرات المناخية.

المصدر: الأناضول          الأصل: مشـاهدة الأصل

عن محرر الشبكة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *